نصيحة هامة جداً: لا تدع الخوف او التوتر من الاختبار يسيطران عليك نهائياً

الاختبار هو الاختبار في جميع الحالات: الاستعداد للاختبار هو المقياس الرئيسي لصعوبة الاختبار!! هذا هو الحال في أي اختبار وهذه هي القاعدة الأساسية للاختبارات خلال جميع مراحل الدراسة (ذاكر تنجح)

إذا قمت بمذاكرة اللغة والتدرب على استراتيجيات وتكنيكات الاختبار فإن الاختبار سيكون سهل ولن تشعر بأي صعوبة في فهم محتواه بالكامل، لكن إذا قمت بالوصول الى الاختبار بشكل عشوائي بدون مذاكرة وتدرب على الاختبار وتكنيكاته فإن الاختبار سيكون أصعب مما تتخيل، لأنك ستفاجئ بنوعية الأسئلة والتي يتميز بها الآيلتس عن غيره.

فعلى سبيل المثال ستجد ان قسم القراءة هو قسم ضخم جداً ولا يمكنك انهاؤه في الوقت المحدد، لكن إذا عرفت طريقة الاختبار والتكينكات الخاصة بقسم القراءة فإنك ستجد الوقت مناسباً للأسئلة وبدل من إضاعة 10 دقائق في فهم آلية الاختبار والتعليمات فإن هذه النقاط ستكون معروفة بالنسبة لك مما سيوفر لك وقت أكبر للتركيز على السؤال والبدء بالبحث عن الإجابة الصحيحة.

والتدرب على تكنيكيات الاختبار مثل تكنيكة (ح ا د) للقراءة، وتكنيكة قوالب الكتابة والتي ستشكل فارقاً كبيراً في الاختبار بالإضافة الى ان التكنيكات ستساعدك بشكل أكبر للوصول الى الإجابة الصحيحة