بطبيعة الحال هذه الأمور (محرمة شرعاً) من الناحية الشرعية وذلك لدخولها في مضمار الغش، ولكن دعونا نشرح لكم بالتفصيل هذه المواقف في اختبار الآيلتس.

الغش

بالنسبة للغش فهو امر صعب جداً في اختبار الآيلتس ويتم التعامل بطرق تأديبية مع كل من يتم ضبطه في حالة غش وتختلف المعاملة من مركز لمركز اخر بالإضافة الى صعوبة الغش في الاختبار.

التزوير

وهنا سنتحدث عن اهم نقطة في هذه المواضيع وهو التزوير (الشهادات المزورة)، وهي الأخطر تقريباً في اختبار الآيلتس وذلك بسبب النتائج السلبية الكبيرة التي ستعرض نفسك لها في حال فكرت بشراء شهادة من احد المزورين او ممن يدعون انهم يبيعون شهادات رسمية مصدقة من الجهات المعنية باختبار الآيلتس، فالبعض يعمل في هذه المهنة على مواقع التواصل الاجتماعي ويعرض شهادات للبيع ويقوم فعلاً بإقناع الزبون بعدة طرق متنوعة ومن اهم هذه الطرق انه يقوم بالفحص على مواقع فحص الشهادات “مواقع مزورة مشابهة بالاسم للموقع الأصلي”  وتقديم شهادة مطابقة للشهادة الاصلية مختومة وموقعة “مزورة”.

ومن اكبر المخاطر التي تواجه من يشترون هذه الشهادات انه في الوقت الحالي يتم التدقيق من كل شهادة يتم تقديمها للجهات الرسمية مثل الجامعات والوزارات، وفي حال اكتشاف عملية التزوير فإنه سيتم تحويلك للجهات القانونية بالإضافة الى الغاء المنح الدراسية والحرمان من التقدم للجامعات والوظائف لفترة زمنية طويلة، ولذلك لن تجد على مواقع التواصل الاجتماعي أي شخص يذكر تجربة فاشلة مع التزوير لأنه باختصار سيقوم بـ “فضح نفسه امام الجميع” لذلك يحاول كل من مر بتجربة فاشلة مع التزوير ان يحافظ على سمعته، وهذا حال الجميع تقريباً فلا احد يقع في مشكلة كهذه ويقول للجميع بأنه تعرض لعملية من قبل فلان وقد اخذ مبلغ مالي ضخم منه وفي النهاية تم فصله من عمله او من الجامعة المنتسب لها !!..

التسريب

تسريب الأسئلة هي حادثة شائعة في الفترة الأخيرة وذلك لأنها حقيقة مرة تواجهنا جميعاً، وذلك بسبب اختلاف التوقيت بين الدول فهناك من يقدم الاختبار في اليابان مثلا الساعة الثامنة صباحاً من يوم السبت بينما في هذه الاثناء تكون الساعة هي العاشرة مساءً من يوم الجمعة في دول الشرق الأوسط ويقوم مندوبين بتسويق هذه الأسئلة بعد تهريبها ومحاولة بيعها على مواقع التواصل الاجتماعي لأكبر عدد ممكن ممن لديهم اختبار بعد 8 او 10 ساعات.

ولكن هناك مخاطرة كبيرة في هذه الحالة وهي ان الجهة المصدرة للآيلتس بدأت بإصدار أكثر من نموذج في نفس يوم الاختبار، فقد تشتري نموذج (أ) ومن ثم ستفاجئ بأن النموذج الذي جاء لك في الاختبار هو نموذج (ج)، وطبعاً لا يمكنك في هذه الحالة شراء جميع النماذج وحفظها وفي بعض الأحيان يتم بيع أسئلة ليست حقيقية وعندما تقوم بمراجعة الذي قام بتزويدك بالأسئلة فسيقول لك بأنه جاءك نموذج اخر من الاختبار.